الخميس، 31 يناير، 2013

ام الهواء العذب (ناحية الدغارة ,الديوانية )


الدغارة  ناحية تتبع قضاء الديوانية إداريا، والذي يتبع بدوره إلى محافظة القادسية في إقليم الفرات الأوسط جنوب وسط العراق. وقد انجبت العديد من المبدعين من الادباء والفنانين أمثال د. باسم الاعسم واخيه راسم والشاعر والاعلامي علي شايع وغيرهم.وفيها العديد من الاطباء والمهندسين امثال المهندس أحمد والمهندس محمود وغيرهم
كما اشتهرت بفريق الكرة الطائرة الذي يلعب باسم نادي الدغارة، حيث حقق انجازات كبيرة في بطولات الدوري العراقي إلى جانب فريق الدراجات ووجود بعض المعالم الاثرية فيها (كقصر الملك غازي )
على بعد 16 كيلو مترا تقع مدينة الدغارة إلى الشمال من مدينة الديوانية على الخط السريع الموصل جنوبي بغداد، يمر بها فرع نهر الفرات القادم من مدينة الحلة عند صدر الدغارة لينتهي في مدن العبرة وعفك والفاضلية مارا بناحية سومر (الجلعة القديمة) أنجبت العديد من الأدباء والفنانين وكانت رافدا ثرياً بمواهبها الأدبية والثقافية أشتهر منهم الفنان رحيم ماجد وحمزة ماجد، والشاعر كزار حنتوش ، والأديب القاص والمترجم زعيم الطائي، والشاعر يعقوب جواد وراسم الأعسم والشاعر سعد جاسم. مدينة هادئة مسالمة أشتهرت بالزراعة ..
ومن اشهر عشائر وسادة الدغارة :
التوزيع العشائري يتداخل فيه الريف بالمدينة بما جاورها من نواح ودساكر : السادة المحانية  الذين يسكنون جلعة شخيّر ( ناحية سومر ) يرتبطون بقبائل السعيد  ( بكسر السين) الذين يمتد نفوذهم الزراعي حتى بادية النعمانية ويسكن الى جوارهم السادة العواودة ( أو العواديين ) الذين يسكن بعضهم الدغارة ويتركزون في مزارعهم وبساتينهم القريبة وعلى مسافة بضعة كيلومترات عن المدينة ويمتد نفوذ العواودة الى المشخاب وابي صخير .
يتفرع من المحانية   فرع السادة  آل رولان ويتداخلون  مع حدود عشيرتي آل شبانة ( زعماء عشائر الاكرع )  والهلالات غربي نهر الدغارة بينما يمتد نفوذ العواودة    الى عشائر البو   نايل الذين يسكنون الجوانب الشمالية من نهر الدغارة .
 تتألف عشائر ناحية الدغارة من أربعة  أقسام رئيسية هي  :
أ – آل شبانة : وهم من سلف الاكرع ( وهم الزعماء ومضاربهم في الضفة  الشرقية  من النهر ),وآل حاج حمزة(ويسكنون الضفة الغربية من النهر )ومنهم آل شعلان ,وآل شاطي وآ لبو خزعل والمجرولين( وكلهم يسكن الضفة الشرقية من النهر) وآل حاج حمزة الذين يسكنون الضفة الغربية .
ب-آل عمر( بفتح العين)والهلالات – وهؤلاء يسكنون المدينة الرئيسية – وينتشرون في الجزء الغربي من المدينة ويمتد وجودهم حتى حدودالديوانية محاددين  آل حمد والمجرولين في وقت تسكن فيه جماعة الحاج جاسم الحاج علي من الهلالات بمحاذاة آل شعلان في الضفة الشرقية من النهر
 ويسكن  آل عمر الجزء الشمالي من طريق الديوانيةحتى يصلوا  آلبو نايل ويسكن الهلالات الجزء الجنوبي من ذلك  الطريق محاددين آل الحاج حمزة ومرمض وعشائر عفك جنوبا
ج- السعيد: (بكسر السين ) وهم مجموعة من قبائل تتبع سلف زبيد وينتشرون في الجزء الجنوبي الشرقي من أراضي الدغارة ( والسلف مجموعة من القبائل وكل قبيلة تنقسم الى أفخاذ وكل فخذ الى بيوت )  ومركز السعيد الرئيسي ناحية سومر وهي مركزتموينهم
د –البو نايل : وهم من الاكرع وأشهر أفخاذهم البارزة  آ لبو ناهض ,وآلبو ركة( بالكاف الفارسية ) والبو ركة يصلون بتجمعاتهم  السكانية الى ناحية السنية التي تقع شمالي الديوانيةأما البوناهض فيجاورون ناظم صدر الدغارة .
 الدغارة تتكون من كل هذا النسيج الاجتماعي وكان ثقلها العمراني في الستينات من القرن الماضي يقع في الجانب الغربي من المدينة  التي تقع الحسينية الرئيسية  فيها قريبا من النهر في هذا الجزءفي نهاية شارع الخنساء
فاذا أنهيت المرور بالحسينية سيرا مع جريان النهر وصلت الى بيت السيد عبد الكريم شبّر ممثل المرجع الديني الكبير السيد  محسن الحكيم حيث كان بيته ملتقى  الطبقات المتعددة بعد صلاة العشاء ومن يراجع دار ابي ضياء لايجد الا كرم الحفاوة وتلبيةالسؤال الذي غالبا مايكون شرعيا , فاذا خرج السائلون بقي الخلاّن ردحا من الوقت ليسمروا .
 كانت ديوانيات السمر في الدغارة تتمثل في مضايف آل شعلان والهلالات ( شرقي وغربي المدينة ) وبيوت الحاج عبد الرزاق الحمد ومال الله السيد عيسى  والسيد هاتف القويزي وسواهم من كرام الرجال
منقول من مصادر متعددة 



الأربعاء، 9 يناير، 2013

اقدم تقويم زراعي في العالم /مدينة الديوانية ,عفك,نفر




عثر على أقدم تقويم زراعي في مدينة نفر التابعة الى احد اقضية مدينة الديوانية(عفك) على بعد 7كم شمال شرق مدينة عفك حيث يوجد فيه "أقدم المعلومات عن طرق الزراعة والارواء التي كان يمارسها سكان العراق القدامى وصلت الينا موضحة في تقويم سومري عثر عليه في خرائب مدينة نيبور ومن الغريب الدهش ان الاوصاف التي ينطوي عليها هذا التقويم تدل على ان طرق الري والزراعة التي كانت تمارس في تلك الازمان لاتختلف في شيء عن طرق الري والزراعة التي يطبقها الفلاح العراقي في الوقت الحاضر ويشتمل هذا التقويم على نصائح وإرشادات يوجهها أحد المزارعين لالى ولده حول طريقة إدارة شؤون مزرعته وطريقة اعداد الأرض وانجاز عملية الحرث وتنظيم الري في حقله كي يحصل على اجود منتوج واوفر محصول. وقد دونت هذه الوثيقة التي يرقى تاريخها إلى ما قبل أكثر من آلاف عام على رقيم من الطحين يتكون من 108 اسطر بالخط المسماري باللغة السومرية. وهي تعد التقويم المعروف في تاريخ الحضارة عن الاساليب الفنية للري والزراعة المتبعة في تلك الازمنة القديمة."


الاثنين، 7 يناير، 2013

‘‘لملوم العتيق‘‘

مدينة الحمزة الشرقي او(لملوم العتيق) كما كانت تسمى سابقا،استحدثت بصفتها ناحية عام 1934 م ثم اصبحت قضاء عام 1974 م،
تبعد عن مركز المحافظة بمسافة 40 كيلوا مترا من الجنوب على طريق الديوانية ـ السماوة وبالرغم من ان القضاء قد انشئ حديثا من الناحية الادارية الا ان تاريخه ومآثر ابنائه كبيرة وعريقة، وقد اضاف اليه مرقد الامام احمد بن هاشم الغريفي الملقب بالحمزة، قدسية وبهجة وجمال فزاد عدد سكانه وتوسعت المدينة حتى اصبحت المدينة السياحية الاولى بالمحافظة من حيث عدد زوارها اسبوعيا، ويرتبط بالقضاء اداريا ناحيتي الشنافية والسدير، بالاضافة الى24 قرية. *اصل تسمية القضاء ونشأته: كانت مدينة الحمزة الشرقي تسمى (لملوم العتيق) في العهد العثماني، وتسكنها بكثافة عشائر الخزاعل والجبور وال شبل وبني عارض، بالاضافة الى عشائر اخرى كما يقول السيد( باجي العارضي) حيث عرف المرحوم والده:ان اهالي المدينة عانوا الكثير من الظلم والاضطهاد منذ العهد العثماني، حيث رفضوا دفع الضرائب المفروضة عليهم، وجهز الوالي العثماني(عمر باشا) جيشا كبيرا تقدم نحو المدينة، فاشعلوا النار في البلدة وقتلوا رؤساء العشائر، وبعدها جاء الاحتلال الانكليزي الذي سار على النهج نفسه فهجرها اهلها جميعا. وبعد مضي حوالي عشرين عاما عاد اليها قسم من ابنائها واسسوا مدينتهم الحالية التي تسمى (الحمزة الشرقي) نسبة للامام الغريفي الملقب بالحمزة، واضيفت كلمة الشرقي للتمييز بين مرقدة ومرقد ابو يعلى الحمزة الغربي في محافظة بابل، وهو الامام الحمزة بن القاسم بن علي بن الحسن(ع) الذي يكون مرقده غربيا بالنسبة لمرقد الغريفي الشرقي بالنسبة لمرقد ابي يعلي، وكانت عودة ابناء الحمزة الشرقي بسرعة مذهلة بعد استقرار الوضع الامني في الاربعينيات والخمسينيات، وزاد عدد السكان بشكل ملحوظ، وخاصة انه استقطب اعدادا كبيرة من زوار الامام الحمزة(ع). *المرقد المقدس وامارة الخزاعل: في نهاية الاحتلال العثماني اصبحت المدينة مركزا لامارة الخزاعل، بالاضافة لما تحمله من تسمية بالحمزة، لما يتصف به الغريفي من شجاعة وقوة ونخوة، حيث لقب بالحمزة تيمنا بالحمزة بن عبد المطلب عم الرسول الكريم(ص)، وقد قدم للعراق من البحرين لزيارة مرقد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في النجف سالكا الطريق البري، وقد اعترضه جماعة من اللصوص وقطاع الطرق، وقد قتلوا الامام الغريفي وولده وزوجته وسلبوا حاجاته ومتاعه، وكان الغريفي احمد بن هاشم من الفضلاء الاتقياء في العبادة شريفا في قومه، وبلاده الغريف في مملكة البحرين الشقيقة، واليها ينتسب السادة الغريفية جميعا، ويعود نسبهم للامام علي بن ابي طالب(ع)، ولعل الزائر لمرقد الغريفي الحمزة وهو يشمخ بقبته المهيبة ومنارتين غاية في الابداع بارتفاع كل منهما 21 مترا وقطر مترين مزينة بالنقوش والريازة الاسلامية وهناك في قرية (الكوام الغريبين) مضيف شيد منذ اكثر من مئة عام باسم مضيف الحمزة يستقبل الزوار وذلك لتناول وجبات الغداء، حيث التبرك وذلك بالمناسبات الدينية، حيث يوجد الزوار خلال ايام زيارة المرقد، وهي:ايام الثلاثاء من كل اسبوع للتبرك وقضاء اوقات بين افيائه في اجواء عبقة تشع بقيم الرسالة السمحة، وهم يرفعون الاكف مبتهلين الى الباري عز وجل المغفرة وحسن العاقبة، كما ان هناك مراقد اخرى ضمن الرقعة الجغرافية لقضاء الحمزة * تميزها بموقعها التجاري والزراعي. يقول السيد عبد السادة ظاهر العارضي وهو مرشد زراعي متقاعد: ان مرقد الامام الحمزة هذا بالاضافة لموقعها الجغرافي الذي يربط المدن مع المحافظات الجنوبية بالمحافظات المقدسة كالنجف والكوفة وكربلاء، كما ان اهالي الحمزة الشرقي لهم علاقات تجارية على مستوى العراق والدول العربية المجاورة، اما في المجال الزراعي فهي تعد من المدن المهمة في انتاج محاصيل الرقي والبطيخ الذي يسوق الى معظم اسواق مدن العراق نظرا لكثرته ونوعيته الجيدة، حيث يزرع في مساحات واسعة، هذا بالاضافة لانتاج محصولي الحنطة والشعير، الا ان مزارعي القضاء يشكون من عدم وجو الاسمدة وارتفاع اسعارها. *معاناة القضاء: لاشك ان معاناة اهالي القضاء هي الحاجة لتقديم الخدمات البلدية والاهتمام بالمستشفى التي تشكو من قلة الكوادر الطبية، وخاصة قسم الولادة وشحة مياه الشرب، وكذلك الحاجة للطرق الريفية لربط مركز المدينة بالقرى المحيطة به، وكذلك الاتصالات، وتوفير محطات وخطوط ناقلة لايصال التيار الكهربائي لعموم مناطق وقرى القضاء، وذلك بالرغم من الجهود التي تبذلها الاجهزة الادارية والخدمية حاليا حيث تقوم بتنفيذ عدد من المشاريع بالتنسيق والتعاون مع المجلس البلدي بالقضاء بشان هذه المشاريع الخدمية والانمائية وتقديرا لتظحيات ابنائه ودورهم الوطني.
‘‘العداله‘‘

الأحد، 6 يناير، 2013

هور الدلمج هور الدلمج ‘‘موقع اثري وسياحي ‘‘




هور الدلمج
مسطح مائي كبير في العراق يتغذى من من مبزل المصب العام االواق بين دجله والفرات، ويقع بين الديوانية غربا والكوت شرقا. يشتهر بوفادة اعداد كبيرة من الطيور المهاجرة سنويا من أوروبا وأسيا اليه، كذلك وجود كميات كبيرة من الأسماك. ولا يبعد كثيرا عن مدينة نيبور نفرالأثرية المهمة. يوجد مشروع من قبل محافظة الديوانية لعمل قرية سياحية فيه قدمت مخططه شركة ألمانية.تبلغ مساحة هور الدلمج 120 الف دونم تقع حول محيط الهور مناطق اثرية كثيرة جدا بالإضافة إلى ان هذا الهور كان في السابق يعتبر من المواقع الأثرية الغنية جدا قبل أن تغمره المياه ولا تزال العديد من التلول الأثرية شامخة فيه فهو امتداد لمدينة نيبور الأثرية ويعتبر أيضا من مصادر صيد الاسماك في منطقة الجنوب العراقي ويرتزق من هذا الهور قرابة 2500 عائلة وقد تم إنشاء سدة ترابية حول محيط الهور بالكامل لمنع عبور مياه الهور للاراضي الزراعية القريبة. هور الدلمج أو بحيرة الدلمج ليس هورآ طبيعيآ. الهور تم أنشاءه كجزء من منظومة تشغيل المصب العام. والغرض من أنشاءه هو أستخدامه كخزان مائي وقتي لتخفيف الضغط عن المصب العام في منطقة السايفون عند تقاطع المصب مع نهر الفرات جنوب الناصريه. حيث أن تصاميم المصب العام تتطلب أنشاء محطة ضخ ضخمه يصل تصريفها إلى 220 متر مكعب في الثانيه مهمتها ضخ مياه المصب (وهي مياه بزل زراعي مالحه) من خلال السايفون تحت نهر الفرات لتذهب إلى شط البصره ثم خور عبد الله ثم الخليج. محطة الضخ هذه كانت في حينها غير متوفره. فأضطرت وزارة الري في حينها أو وزارة الموارد المائيه إلى تشغيل السايفون سيحآ وبتصريف مقداره 80 مترآ مكعبآ بالثانيه وهو أقل بكثير من التصرف التصميمي. ولغرض السيطره على مياه المصب وضمان عدم أرتفاع مناسيبه عند الناصريه تم أنشاء بحيرة الدلمج لخزن المياه الفائضه عن طاقة تصريف السايفون خصوصآ أوقات التصارف العاليه في المصب. على أن يتم تصريف مياه البحيره تدريجيآ وحسب ماتسمح به سعة السايفون.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة